آخر 10 مشاركات
حصريا..السلسلة الأروع لتعلم اللغة الإنجليزية (الكاتـب : أ عبدالله - )           »          دليل المعلم منهج Lift off 1 أول متوسط الفصل الاول (الكاتـب : الالماسة الخود - )           »          تحضير منهج lift off للصف الاول متوسط الفصل الاول (الكاتـب : الالماسة الخود - )           »          توزيع منهج mega goal الفصل الأول عام 1435 ـ 1436 هـ (الكاتـب : الالماسة الخود - )           »          130 وظيفة شاغرة للرجال والنساء في وزارة العمل (الكاتـب : همتي عالية - آخر مشاركة : متميزة - )           »          برامج هامة (الكاتـب : احمدعبدالفتاح - )           »          برامج وكورسات علوم الحاسب وتكنولوجيا ونظم المعلومات للبكالوريوس والدراسات العليا (الكاتـب : احمدعبدالفتاح - )           »          وحدة المسكن- بور بوينت - تحضير - اوراق عمل - صور - قصص (الكاتـب : فيصل العندس - آخر مشاركة : الدلع البرونزية - )           »          شروره (الكاتـب : ابو مقداد الغزالي - )           »          الخط المنقط والمسطر لغتي الصف الاول (الكاتـب : الالماسة الخود - )

 


موقع التجهيزات المدرسية وتقنيات التعليم
 
العودة   منتدى تقنيات التعليم > المختبرات المدرسية > منتدى المختبرات المدرسية
 
 


طرائق تدريس العلوم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-25-2009, 10:05 AM   #1
مشرف مختبرات
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 35
افتراضي طرائق تدريس العلوم

طرائق تدريس العلوم


*هناك طرائق متعددة ومتنوعة في هذا المجال ولا بد من اختيار الطرق الأكثر فاعلية ونجاعه في تفعيل دور الطلبة،وتشير الكثير من الدراسات إلى أنه يوجد ارتباط بين طريقة التدريس من ناحية وتفعيل دور الطلبة من ناحية ثانيه داخل الصف وزيادة التحصيل من ناحية ثالثة ،وفيما يلي عرض لأهم الطرق التي يمكن أن تستخدم في تدريس مادة العلوم .

◄الطريقة الأولى (طريقة هونكز- honkez ):
وهي طريقة تركز على المختبر والتجارب العلمية وتشير إلى أهمية ارتباط النظريات والأفكار والمعلومات بالتجارب المخبرية العلمية فهذه الطريقة بحد ذاتها تركز على الإعداد الشامل والوافي للمختبر بصفته يعد المرجعية التي يستفيد من خلالها ويربط ماهو نظري بالناحية العلمية.
ولذلك فإن هذه الطريقة ترى بأن للمختبر أهمية وفوائد عديدة في تشكيل وبناء المعارف القائمة على الربط والاستنتاج والتحليل.





ويمكن القول أن هذه الطريقة تركز على المبادئ التالية:
  • باستخدام التجارب العلمية والمختبرات يمكن أن نوفر الفرصة للتعلم عن طريق العمل،وبالتأكيد يؤدي ذلك إلى اكتساب المعرفة العلمية التي تتميز بالواقعية والعلمية بدل الاعتماد على الخبرات المنقولة،كما يعد المختبر من أساسيات تعلم مادة العلوم ولاسيما أنه بالتجربة نصل إلى البرهان اليقين وإلى نتائج يصعب التشكيك بها.فعلى سبيل المثال : قد يفسر معلم العلوم لطلبته بأن غاز النيتروجين غاز سام،ويبقى هذا مجرد فكرة لدى التلاميذ،ولكن إذا قام المعلم المذكوربتجربة مخبرية حضر من خلالها مادة غاز(N2) و وضع كائن حي في مكان يوجد فيه الغاز وتسبب ذلك بفقدان حياة الكائن الحي فإن ذلك يكون مبرهنا ومثبتا بأن هذا الغاز سام , وبذلك يكون عن طريق التجربة قد اكسب الخبرات العلمية الحسية بصورة مباشرة،وساهم في بقاء المادة العلمية المتعلمة والاحتفاظ بها.
  • إكساب مهارات علمية مناسبة ويتمثل ذلك في كيفية استخدام الأدوات المخبرية بمهارة و أيضا اكتساب مهارات أكاديمية تعليمية مناسبة ويتمثل ذلك في كتابة عمل الرسوم البيانية وكتابة التقارير المخبرية بصورة جيدة.
  • يمكن أيضا أن يكتسب المتعلم المهارات الاجتماعية التي تتمثل في تعاون الطلبة مع بعضهم البعض.
  • تشكيل الاتجاهات والميول وتقدير جهود الباحثين في مجالات متعددة.
◄الطريقة الثانية:تدريس العلوم بالمنحنى البياني كطريقة (بوستير):




هذة الطريقة تركز على مادة بناء العلوم من خلال التفاعل الذي يتم بين المعلم من ناحية والطلبة من ناحية ثانية ومفادها بأنها تقوم على عمليات الحوار والنقاش التي من خلالها نستطيع أن نحدد الخطوط العامة لتدريس مادة العلوم.
فعلى سبيل المثال :
قد تطرح أسئلة تدور حول انطفاء النار إذا فقد الأكسجين ،ولهذا يمكن أن يسأل بعض الطلبة لماذا تحدث هذه الظاهرة،والبعض الآخر يدلي بإجابات حول هذا الموضوع ،وتكمن وظيفة المعلم في تحديد إجابات الطلبة وتشكلها بحيث تصبح مجموعة من الخطوط العريضة التي يستند إليها،ولهذا فإن طريقة بوستر تقوم على تشكيل المعارف وعلى بنائها من خلال عمليات النقاش والحوار التي تدور بين المتعلمين والمعلم ويمكن أن نثبت ذلك عن طريق إجراء مجموعة من التجارب الإجرائية.

الطريقة الثالثة دورة التعلم) :
نعني بها طرح مواضيع من مادة العلوم في المناهج بفترات متقطعة وبالتالي فهذه الطريقة تقوم على طرح مواضيع مختلفة بأوقات مختلفة تتعلق بمادة العلوم بحيث تترابط المادة المطروحة بالظروف البيئية الفيزيائية التي تحيط بالطفل ،ولهذا لابد أن يكون لدورة التعلم ارتباط وثيق في تشكيل معارف الطالب.
· تتيح الفرصة للفرد المتعلم أن يتفاعل تفاعلا إيجابيا في عملية التعلم.
· لهذه الطريقة أهمية في ربط ماهو نظري بما هو عملي ،وهذا يستند إلى اشتراك الطالب في التعلم الصحيح.
· إن هذه الطريقة تهيئ الفرصة للتعليم على أدوات وأجهزة وتقنيات ولذلك لا بد لنا من تشكيل المعارف بصورة إيجابية.
· إن هذه الطريقة تلبي حاجات الطلبة وتزيد في مستوى اهتمامهم ،كما تؤدي في الحصيلة النهائية لزيادة مستواهم المعرفي.
· هذه الطريقة مناسبة لجميع الطلبة بجميع مستوياتهم.
· تتيح الفرصة أمامهم ليمارسوا العلم ويكتشفوا بعض المعارف نتيجة للنشاطات التي يقومون بها.

◄الطريقة الرابعة: تعليم العلوم بطريقة الاستكشاف والاستقصاء:
طريقة الاكتشاف و الاستقضاء تعد من طرق التفكير المنطقي الناجح الذي يؤدي في المحصلة النهائية إلى تشكيل مجموعة من المعارف التي يكون لها دور هام في بناء المعارف لدى المتعلم.
وتشير بعض الدراسات أن هذه الطريقة تقوم على أربعة مرتكزات:
· طرح ظاهرة واضحة ومفهومة لدى المتعلم.
· طرح تساؤلات وأسئلة عديدة مترابطة بهذه الظاهرة ومترابطة بمستوى التفكير المنطقي لدى المتعلم.
· جعل المتعلم يقترح الحلول المناسبة حول هذه الظاهرة.
· على المعلم تقييم هذه الحلول وجعل الإجابات النموذجية كخطوط عريضة من خلالها تكتشف قدرات الطلاب وإمكاناتهم .

وفوائد هذه الطريقة بالنسبة لطالب :
- زيادة المستوى المعرفي لديه.
- تفعيل دورة التعلم داخل الصف.
- تشكيل سلوك علمي لدى الطالب.

وتشير الدراسات أن هذه الطريقة تمتاز بست نقاط عن الطرق الأخرى وتتمثل في :
- يصبح الفرد (الطالب) محور أساسي في عملية التدريس.
- تنمي لدى الطالب مهارات التقصي والاستكشاف والاستدلال والتجريب.
- تنمي لدى الطالب الثقة بالنفس والإنجاز.
- تهتم هذه الطريقة بتنمية المهارات الفكرية.
- تؤكد على أهمية استمرارية التعلم الذاتي.
- هذه الطريقة يكون لها أهمية في تحقيق الأهداف بسرعة وبفعالية.
وأشار العلماء أن لهذه الطريقة عدة سلبيات :
· إن هذه الطريقة تتطلب عدم مراعاة الفروق الفردية .
· طبيعة التقصي والاكتشاف تتطلب زمن طويل نسبيا إذا ماقورنت بالطرق الأخرى .
· تحتاج هذه الطريقة إلى قدرة فائقة من معلم العلوم لعرض وإثارة التفكير الخاص بالتقصي والاكتشاف .
· احتمال تسرب اليأس إلى نفس الطالب في حالة فشله في الوصول إلى النتيجة.

◄الطريقة الخامسة: تعلم العلوم بأسلوب حل المشكلات
تعد هذه الطريقة من الطرق التي يتم التركيز عليها في تدريس العلوم وهذه بحد ذاتها تساعد الطلبة على إيجاد الحلول والمواقف ،كما أنها تهدف إلى تشجيع الطلبة على البحث والتنقيب والتساؤل ،والتجريب كما تساعدهم على إيجاد الأشياء بأنفسهم وان الفرق الجوهري بين طريقة حل المشكلات وطريقة الاستكشاف أن في الأولى ،يعرض المعلم على الطالب بعض الظواهر الواضحة نسبيا لديهم،بينما في الطريقة الثانية يقوم بطرح بعض المواقف الغامضة نسبيا لدى الطلبة والتي تتطلب منهم جهدا لابأس به في التفكير.
تشير الدراسات في مجال أساليب التدريس المختلفة في الجامعات، إلى أن لهذه الطريقة مرتكزات تقوم عليها منها:
- طرح قضية تثير التساؤل حول الظاهرة المراد دراستها، فعلى سبيل المثال قد يطرح السؤال التالي: لنفترض عدم وجود مادة الأكسجين في البحار فماذا يحدث للكائنات الحية؟. ولنفترض أنه طلب للمتخصصين في مجال الكيمياء أن يعملوا على إيجاد مادة الأكسجين.ماهي الطرق التي يستخدمونها في إيجاد هذه المادة ؟.
· وضع نماذج محددة لإجابات الطلبة.
· تجمع الحلول التي قدمها الطلبة و تصنف.
وفي هذا المجال يرى روبرت جانيه أن حل المشكلات تتضمن عمليات عقلية و أكاديمية تعليمية يكتشف الطالب من خلالها حلولا للمشكلات.
على سبيل المثال : يربط جانية بين التعليم الإشاري الذي يعد من أبسط أنوع التعلم وحل المشكلات فيطرح المثال التالي:
إذا وضعت الجنادب و هي من الحشرات في الماء فإنها تموت, علل لماذا يحدث ذلك ؟
هذا بحاجة إلي تفسير منطقي عقلي للوصول إلى القواعد.
فاختيار المشكلة يعد من أهم ركائز التدريس و لهذا نجد "ميجر" يعرف المشكلة بأنها سؤال محير لابد من تحديد الإجابة علية , و لهذا لابد من تحديد الإجابة علية , و لهذا لابد للطالب أن يحس بهذه المشكلة و لابد أن تكون المشكلة في مستوى تفكير المتعلم ... و لذلك فان عملية التدريس بحل المشكلات تقوم على النقاط التالية:
· الشعور بالمشكلة.
· تحديد المشكلة.
· جمع البيانات.
· وضع الفروض الواضحة.
· اختبار الفروض
· الوصول إلى حل مناسب.

.................................................. ......انتهى....................................... ....................



و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ,,,




*نقل و بتصرف من " التجربة العلمية وتنمية التفكير العلمي"


تأليف/ د.عمر عيسى عمور .


أستاذ بقسم علم النفس و علوم التربية


كلية الأدب و العلوم الاجتماعية


جامعة المسيلة


الجزائر

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله الزهراني ; 03-25-2009 الساعة 10:30 AM سبب آخر: ألوان الخطوط
عبدالله الزهراني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-28-2009, 09:28 AM   #2
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 1,274
افتراضي

موضوع جميل يأ استاذنا الفاضل أبو طلال

وكما عودتنا بغزارة المعلومات في مواضيعك اعتدنا الحرص على الاطلاع على مواضيعك
واسمح لي ببعض التعليقات والاستفسارت
--- طبعا من الواضح أن طرق تعليم العلوم هي أساسها طرق التدريس عموما عنها ولكن الطريقة الأولى وهي ◄الطريقة الأولى (طريقة هونكز- honkez ): هي الطريقة التي يتميز بها تدريس مادة العلوم عن غيرها

--- أتوقع أن الطريقة الثالثة تحتاج الى مثال من واقع مناهجنا


--- السؤال الأهم متى نختار أحد هذه الطرق لتدريس موضوع ما وماهي المعايير التي يمكن تطبيقها لاختيار الانسب من ما ذكرت من طرق تدريس لكل موضوع



تقبل مروري وانتظر المزيد من مواضيعك
عبدالإله المهيني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2009, 10:09 AM   #3
مشرف المختبرات والتصميم التعليمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 19
افتراضي

أشكرك على هذا الطرح العلمي والعملي

وأجدها فرصة لإخواني معلمي العلوم للإستفادة منها وتطبيقها في الميدان التربوي

وتقبل تحياتي وتقديري
حسين الصاحي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2009, 10:52 AM   #4
مشرف مختبرات
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 35
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


الزميل الأستاذ / عبدلإله المهيني , أشكرك على تواصلك الدائم و إثارة تلك التساؤلات و الاستفسارات القيمة .
الزميل الأستاذ / حسين الصاحي , أشكرك على المرور و على كلماتك الطيبة بشأن تحفيز معلمي العلوم على تنشيط مخزونهم المعرفي فيما يتعلق بأمور التربية و فلسفاتها المختلفة , و تطبيقها في حياتهم العملية.

******

فيما يتعلق بالطريقة الأولى (طريقة هونكز) التي تعتمد على المختبر و الأنشطة المخبرية العملية المركزة التي يكون الطالب فيها محور أساسي في عملية التدريس , أجد لها حضور كبير في مناهج العلوم للمرحلة الابتدائية , بل تكاد أن تكون تلك المناهج مصممة على ذلك النحو , و هذا مايوافق نفسي ( من وجهة نظر شخصية) كأحد مناصري هذه الطريقة في إعداد المناهج أو الأسلوب التدريسي , فيتجاوز الطالب تلك المرحلة المبكرة من حياته العلمية و العملية بخبرات حسية و سلوكية عالية الأثر في فهم و تفسير الظواهر الطبيعية و الكونية المحيطية به و التي تكون دوما مثار تساؤلاته .

فيما يتعلق بالطريقة الثالثة (دورة التعلم) لم تكن بتلك الوضوح من لدن مؤلف الكتاب السابق الذكر مع خالص تقديري له أو إعطاء نماذج تطبيقية لدروس محضره , و قد أشار المؤلف بين السطور إلى مؤلفات تربوية للإستزاده في توضيح تلك الطريقة , و بالرغم من أن هذه الطريقة حديثة فقد صاحبها كثيرا من التطورات و هي أيضا لاتختلف كثيرا عن الطريقة الاستقصائية التعاونية التي تتمركز حول الطالب.
يذكر مؤلف كتاب النظرية البنائية و استراتيجيات تدريس العلوم الدكتور عايش محمود زيتون –بتصرف- مايلي/
" و في هذا صممت دورة التعلم الثلاثية لبرنامج المرحلة الابتدائية, بحيث ينسجم هذا البرنامج مع خصائص الطفل النمائية, و يساعد على توفير الضروف و الشروط التي تعين على نموه الفكري" , وفي مقطع آخر "تم تطوير هذه الطريقة كإستراتيجية أو أسلوب في تدريس العلوم في المراحل المختلفة و في مقطع آخر أيضا " تعد هذه الطريقة تطبيقا تربويا و ترجمة لبعض أفكار البنائية و نظرية بياجية في النمو العقلي المعرفي ,, ,, ,, و بهذا تصبح دورة التعلم طريقة في التعلم و التعليم , يقوم الطلبة بأنفسهم بالتحري و الاستقصاء و التنقيب و البحث في العلوم , إذ أنها تقوم أساسا على مبد أ النموذج الاستقصائي , وبذلك تراعي القدرات العقلية للطلبة , و تقدم العلم كطريقة وبحث و تفكير ,,,, وبالتالي تهتم بتنمية مهارات التفكير و المهارات العلمية لدى المتعلم , و تنسجم مع الكيفية التي يتعلم بها التلاميذ".
و باختصار سوف أعرض مراحل دورة التعلم الثلاثية و التطورات التي طرأت عليها و تحضير موضوع من مادة العلوم للمرحلة الابتدائية مخطط له بهذه الطريقة.

* دورة التعلم الثلاثية


مراحلها :.
  • استكشاف المفهوم (تؤكد على الخبرات الحسية للطالب).
  • تقديم المفهوم ( تؤكد إيجابية الطالب للتوصل للمفهوم).
  • تطبيق المفهوم ( توظيف استخدام المفهوم في مواقف تعليمية).
تم تعديل أو تطوير دورة التعلم الثلاثية إلى مايسمى بإستراتيجية دورة التعلم المعدلة ( الجديدة) المكونة من أربع مراحل , وهي:
1. الاستكشاف.
2. التفسير(استخلاص المفهوم).
3. التوسع (تطبيق المفهوم).
4. التقويم.

و أيضا تم تطوير وتعديل دورة التعلم المعدلة ذات الأربع مراحل إلى دورة تعلم ذات خمس مراحل, وهي:
1. الانشغال أو جذب الاهتمام.
2. الاستكشاف.
3. التفسير( توضيح المفهوم و تعريف المصطلحات باستخدام الخبرات السابقة للطلبة).
4. التوسع (اكتشاف تطبيقات جديدة للمفهوم).
5. التقويم.


و قد أخذت دورة التعلم المعدلة شكلها النهائي بسبعة مراحل وهي:
  • الإثارة( تحفيز الطلاب و إثارة فضولهم).
  • الاستكشاف ( إرضاء الفضول و حب الاستطلاع لدى الطلاب ).
  • التفسير(شرح و توضيح المفهوم المراد تعلمه من قبل الطلبة).
  • التوسيع ( اكتشاف تطبيقات جديدة للمفهوم قبل الطلبة).
  • التمديد(تمديد المفهوم إلى موضوعات جديدة في مواد و فروع دراسية أخرى من قبل الطلبة ).
  • التبادل( ينشر الطالب حصيلة جهوده , و نتائج بحوثه بشكل منفرد أو بشكل جماعي).
  • الاختبار (تقييم الطلبة للمفاهيم و المهارات).
* و كتطبيق تربوي في تدريس العلوم لدرس مشابه لدرس ( حواسنا تساعدنا على التعرف صفات النبات صفحة 34 للصف الأول الابتدائي ) على دورة التعلم ذات الأربع مراحل إليك مايلي:


موضوع الدرس : أجزاء النبات و احتياجاته.


أ/ مرحلة الاستكشاف ( استكشاف المفهوم).
- المطلوب من التلاميذ : إحضار نبات صغير مكتمل النمو من حقل قريب ( برفقة المعلم).
- التوجيهات من قبل المعلم للطلبة : اقتلاع النبات بكاملة و إزالة التراب عنه و تنظيفه - و وضعة على ورقة بيضاء - و رسم شكل النبات باستخدام الأقلام الملونة.
- المهارات التي سيتم استخدامها : الملاحظة – التعرف – المقارنة.

ب/ التفسير ( استخلاص المفهوم).
المفهوم : تحديد الأجزاء الرئيسية للنباتات الجذور/ السيقان / الأوراق ) , و مقارنتها بصور نباتات مختلفة من مصدر تعليمي آخر و التعرف على الأجزاء الرئيسية لتلك النباتات.

ج / التوسيع (توسيع المفهوم أو الفكرة).
المطلوب من الطلبة :
1. أن يضع الطلاب بذور نبات سريع النمو في أصص زراعية , ثم رعايتها لفترة من الوقت حتى تظهر الأجزاء الخضرية كاملة (السيقان / الأوراق ).
2. اقتلاع النباتات المستزرعة في المدرسة و تنظيفها.
3. أن يذكروا العوامل الضرورية التي ساعدت على نمو النبات.

د / التقويم.
بانتهاء الأنشطة العملية, فإن الطالب يكون قادرا على أن :
1. يذكر الأجزاء الرئيسية لنبات مكتمل النمو.
2. يسمي أهم الاحتياجات الضرورية لنمو النبات.
3. يشرح عمليا الخطوات الضرورية لنمو النبات و العناية به.
4. يستطيع عمليا أن يفرق بين الجذر و الساق و الورقة لعدة النباتات المختلفة.

.................................................. .................................................. ......................................

· أما ماهي الطريقة الأنسب في الاستخدام , فأعتقد أن الذي يحدد ذلك هو طبيعة الموقف التعليمي و المرحلة العمرية للطلبة .

انتهى ,,



و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
عبدالله الزهراني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-19-2009, 11:35 AM   #5
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 1,274
افتراضي

شكرا على ردك الجلي الواضح الماتع

وبارك الله فيعلمك فقد أثريت معلوماتنا وهو ليس مستغرب عليك فمواضيعك يا استاذ عبدالله دسمة بالمعلومات القيمة
عبدالإله المهيني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-19-2009, 06:17 PM   #6
اسماعيل رمضان
مشرف سابق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 2,709
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى اسماعيل رمضان إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى اسماعيل رمضان
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
اسماعيل رمضان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
العلوم, تدريس, طرائق

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفلسفةالحديثة في استخدام المختبر في تدريس العلوم عبدالله الزهراني منتدى المختبرات المدرسية 14 12-14-2012 06:29 PM
ذوات الخبرة في تدريس الاطفال ساعدوني ام عمرررر دروس رياض الأطفال 2 01-25-2010 12:05 PM
التربية" تحصر تدريس محو الأمية على معلمي المرحلة الابتدائية ابوفيصل منتدى أخبار التربية والتعليم 3 03-30-2009 01:21 PM
الوسائل التعليمية في تدريس اللغة العربية ام ديمه منتدى مراكز مصادر التعلم 7 02-16-2009 08:17 PM
موقع عن التعليم الالكتروني لتطوير تدريس الرياضيات متميزة الدروس التعليمية 4 04-20-2008 10:50 AM


الساعة الآن 04:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2014
جميع الحقوق محفوظة لموقع التجهيزات المدرسية وتقنيات التعليم